Daniel Baker M.D.
Consultation

الإستشارة الطبية :

السادة المرضى -

حوالي خمسون بالمائة من مرضاي يأتون من خارج الولايات المتحدة من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية, ما يقرب من عشرون بالمائة من مرضاي هم أطباء وعائلاتهم، بما في ذلك جراحي التجميل أنفسهم.

أنا أضمن لجميع المرضى شيئان:

1- أنا أقوم بجميع عمليات التجميل بنفسي بدون أطباء مساعدين
2- نتائج جميع العمليات تبدو طبيعية ومناسبة لذات المرضى

ماذا أقول للسادة المرضى -

سأكون صادقا معكم وأقول لكم أشياء ربما كنتم لا تريدون أن تسمعونها مثل "أترك أنفك وحده" أو "لا داعى لرفع الحاجب". المشكلة الأكثر شيوعاً التي أراها هي المرضى الذين آجروا عمليات جراحية كثيرة جداً وهم في الأساس لم يكونوا بحاجةً لها. عندما تطلب أستشارة طبية مني فإنني دائماً سأقول لك بكل صدق وأمانة الذي تحتاج اليه جنباً إلى جنب مع العديد من التوصيات الآخرى. عزيز المريض في أيامنا هذه عليك أن تكون حذراً وأن تتذكر أنه عندما تسعى الي عيادات جراحة التجميل لعمل عملية ما، أو الحشو، أوالبوتوكس أو الليزر ، فإنه ومع الأسف الشديد يتم أعتبارك عميلاً(زبون) وليس مريضاً وبالتالي فإن الهدف الأساسي يكون هو نقودك والأستفادة منك وليس أعطائك المشورة الطبية الصحيحة والخدمة العلاجية التي تحتاجها. فإذا أنا نصحتك بعدم إجراء جراحة ما لأنك لا تحتاج إليها فأنني علي أتم الإستعداد لرفض هذه الجراحة مهما كانت تكلفتها. أنا أقوم دائماً بشرح جميع تفاصيل وخطوات العملية لجميع المرضى بالأضافة لكامل الفوائد والمخاطر ومضاعفات الجراحة المحتملة ومدة الأقامة و النقاهة. ما يهمني لقبول إجراء أي عملية جراحية هو أن تكون الفوائد والنتائج المنتظرة تفوق بكثير السلبيات والمخاطر.

عزيز المريض على الرغم من ما كنت قد سمعت أو قرأت على الإنترنت أو في المجلات فإنه لا توجد تقنيات سرية أو إجراءات خفية وغير معلومة لجراحات التجميل, فعلى سبيل المثال بالنسبة لعملية شد الوجه لقد تم أستخدام تقنيات مختلفة مثل تقنية "المستوى العميق" لأكثر من عشرون عاماً ولكن الدراسات الحديثة والتقنيات الجراحية المتقدمة أثبتت أنها لا تعطي أي نتائج أفضل من غيرها.

إن في معيار التقنيات الجراحية المختلفة مثل تقنيات شد الوجه عادةً تكون النتائج هي الأهم وليس تقنيات التطبيق, فهناك دائما مجموعة متنوعة من التقنيات الجراحية التي يمكن أن تنجز نتيجة مشابهة, لكن في وقتنا الحاضر ومع الأسف الشديد فأن هناك تقنيات جديدة يتم الترويج لها مثل تقنية إستخدام أشعة الليزر أو أستخدام الأمواج الفوق صوتية أو أي أجراء جراحي جديد الذي يبدو للوهله الأولى ذو نتائج خيالية ولكن عادةً تكون نتائجها غير حقيقية وربما ذات أضرار ومشاكل, في وقتنا الحاضر على الجميع الحذر والأنتباه حيث أن الدعاية والتسويق لهما تأثير قوي في اللعب على مشاعر المرضى والترويج لعمليات جراحية ومنتجات تجميلة قد تكون غير ذات فعالية وفي بعض الأحيان ذات نتائج سيئة, إن التقنيات الجراحية الجديدة والمنتجات التجميلية الغير مأمونة النتائج تأتي وتذهب وهي غالباً ما تصيب المريض بخيبة أمل كبيرة وفقدان الثقة بسبب نتائجها العكسية و نفقاتها الكبيرة

الفرق الرئيسي بين الجراحين ليس أساليبهم فاالنتائج المتشابهه يمكن أن تتحقق من خلال تقنيات مختلفة أعتماداً على تقنية الجراح المفضلة, إن الفارق الأهم بين الجراحين هو الحس الجمالي و الفني للطبيب

الجراحة التجميلية يمكن أن تحقق تغييرات كبيرة وتحسينات في الوجه والأنف والثديين والعينين والجسم إذا تمت المحافظة على نسب وخطوط الجمال الطبيعية لتكون النتائج طبيعية وهو عادةً ما يرغب به جميع المرضى, وأود أن أعطي المرضى أثنتين من الضمانات : الضمانه الأولى- أنا بنفسي أؤدي جميع الجراحات دون مساعدين، الضمانة الثانية- النتائج سوف تبدو طبيعية.

نحن لا نظهر صورًا على هذا الموقع ولكن عندما يتشاور المريض معي سوف يرى الصور المماثلة لحالتة قبل وبعد العملية من حيث ملامح الوجه أو شكل الجسم وهذا يسمح ببعض المقارنة الهادفة.

كما أنه من المهم بالنسبة للمريض معرفة ما ستكون نتيجة العملية الجراحية عليه لأنها لا تقل أهمية بالنسبة له لفهم القيود التي فرضتها الجراحة حتي لا تأتي بنتائج غير مرضية.