Daniel Baker M.D.
Professional Education

الدراسة المهنية :

الدرجات العلمية -

التعليم الجامعي في كلية الطب بجامعة كولومبيا – نيويورك.
دكتوراة من كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا - نيويورك.

التدريب الجراحي اللاحق للدكتوراه -

بورد جراحة عامة من جامعة كاليفورنيا - سان فرانسيسكو.

تخصص جراحة التجميل -

  • بورد جراحة التجميل والترميم من معهد الجراحة التجميلية والترميمية- جامعة نيويورك
    والمركز الطبي بجامعة كولمبيا - نيويورك.

دراسات عليا -

  • زميل الجراحات التجميلية والترميمية لسرطان الرأس والعنق
    المركز الطبي- بجامعة كولومبيا – نيويورك.

تعيينات أكاديمية -

  • .أستاذ جراحة التجميل والترميم في كلية الطب - نيويورك
    وأيضاً في معهد الجراحة التجميلية الترميمية - نيويورك

أستاذ متجول -

عضو في الجمعية الدولية لجراحة التجميل

الترخيص والأعتماد -

المجلس الأمريكى للجراحة التجميلية.
شهادة المجلس الوطني الأمريكي للإختبارات الطبية.
الترخيص الطبي الحكومي كجراح تجميل لولاية نيويورك.
الترخيص الطبي الحكومي كجراح تجميل لولاية كاليفورنيا.
الترخيص الطبي الحكومي كجراح تجميل لولاية فلوريدا.

المستشفيات التي أعمل بها في نيويورك -

مستشفى المركز الطبي في جامعة نيويورك.
مستشفى بلفيو- نيويورك.
مستشفى مانهاتن للعيون والأذن والحنجرة - نيويورك.
مستشفى نيويورك للعيون والأذن.
مستشفى لينوكس هيل- نيويورك.

الجمعيات المهنية -

الجمعية الأمريكية لجراحين التجميل والترميم.
الرابطة الأمريكية لجراحي التجميل.
الجمعية الأمريكية للجراحة التجميلية.
الجمعية الدولية لجراحة التجميل.
الجمعية الأمريكية للجراحة المجهرية الدقيقة.
الجمعية الدولية للجراحات المجهرية الترميمية.
الجمعية الأمريكية لجراحة الجلدية.
الجمعية الدولية لجراحة الجلدية.

المنشورات ، والعروض، الفيديو التعليمي، دي في دي -

وقد كتب الدكتور بيكر أكثر من ستون مقالاً علمياً عن التجميل والترميم الجراحي ، وألف أكثر من ثلاثون فصلاً في مختلف كتب الجراحة التجميلية والترميمية ، وأنتج أكثر من ثلاثون شريط فيديو وأقراص مدمجة رقمية لأغراض التدريس والتدريب. وكذلك شارك في تأليف كتابين عن جراحة تجميل الأنف وسرطان الجلد. وقد ألقا المئات من المحاضرات العلمية في جراحة التجميل في جميع أنحاء العالم وما يزال يلقي, بالأضافة فقد أجرى العشرات من عمليات جراحة التجميل التعليمية الحية في أكثر من خمسة وعشرون بلدًا حول العالم وما زال يقوم بذلك من أجل تدريب و تعليم الجراحين.